تنسيقية معرة النعمان وريفها

تقرير عن الحداث ليوم السبت 17/12/2011

معرة النعمان:انقطاع الكهرباء ومواد المحروقات والغاز وعلى العلم البرد شديد والامن يقتحمون بعض البيوت لناشطين في المعرة

جبل الزاوية || ما تأكد للآن من نتائج عملية الاقتحام :: استشهاد الرقيب علاء اليحيى من كتيبة شهداء جبل الزاوية وهو من حمص واستشهاد الحاج يوسف الأسعد 80 عام تمكنت كتيبة شهداء جبل الزاوية من التصدي للاقتحام في ابديتا ودمرت 4 دبابات وناقلة جند وضحايا كتائب الأسد بالعشرات .. بالنسبة لجنوب الجبل تصدت وحدات من الجيش الحر للأرتال المتقدمة عند حزارين وقامت بتأخيرها ريثما تم نزوح العديد من الأهالي من القرى الغربية في سفوهن وكفرعويد والفطيري وتمكنت كتائب الأسد من الوصول والتمركز في كفرعويد غربي جبل الزاوية.
أما في كفرسجنة فقد استشهد كل ضرار تركي الزريق والشهيدة فاطمة بدر الدياب وورد استشهاد امرأة من بلدة الشيخ د\امس المجاورة لم يتم تأكيد اسمها
أما خبر استشهاد موسى الهرموش فهو غير مؤكد حتى الآن بسبب قطع الاتصالات

إلى ثوار شعبنا الحبيب رجالاً، وشباباً، ونساءً .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. بين أيديكم مبادرة ومذكرة للجامعة العربية، والمجلس الوطني نود إطلاعكم عليها وإفادتنا برأيكم بشفافية صادقة، وشورى شرعية، خلال أربعة وعشرين ساعة إذ أنها ستقدم إلى الجامعة العربية بعد ذلك إن شاء الله. مع إفادتنا باسمكم ووصفكم إذا رغبتم بالتوقيع عليها. بسم الله الرحمن الرحيم مبادرة لتحقيق مطالب الشعب، وتوحيد المعارضة: معالي الأمين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي المكرم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: أما بعد: فنشكر لكم جهود الجامعة، وجميع مسؤولي الدول العربية، وأعضاء اللجنة الوزارية، ورئيسها سمو الأمير حمد بن جاسم آل ثاني وغيرهم، ممن وقف مع الشعب السوري . ومن موقع المسؤولية أمام الله عز وجل، ثم أمام شعبنا، الذي لا زال وسيبقى -بإذن الله- ماض في سبيل تحقيق أهدافه، يقدم التضحيات المتتالية حتى ينال حريته وكرامته، ويحقق العدالة في بلده . واستجابة لمطالبه، ومطالب المجتمع العربي، ممثلاً بالجامعة العربية والمجتمع الدولي، ولما لكم من مقام وقدرة على ذلك، نقدم لكم المذكرة التالية، خدمة لشعب سورية في رفع الطغيان عنه، وتحقيق أهدافه، وحرصاً منا على أمن سورية والمنطقة لتبقى في تعايش واستقرار وسلام بعيدة عن الإضطراب والحروب الأهلية والإقليمية، وإعلاناً لموقفنا الواضح والصريح حول هذه القضية. علما أن هذه المبادرة قد حازت أغلبية الشعب الساحقة، وإجماع الثائرين، وبرفقه الأدلة على ذلك. وتتضمن هذه المذكرة الفقرات الآتية: تمهيد الفقرة الأولى : إلزام النظام بقبول مبادرة الجامعة العربية الأولى الفقرة الثانية : مبادرة توحيد المعارضة الفقرة الثالثة: تحديد أهم مطالب شعبنا الفقرة الرابعة: طرق إسقاط النظام الفقرة الخامسة: تصور آلية انتقال السلطة الفقرة السادسة: الرؤية المستقبلية لسورية. خاتمة ومناشدة تمهيد: إنَّ ما فَعَلَه النظام السوري خلال نصف قرن، من الفساد والتخريب، والتفريق بين طوائف الشعب، وإثارة الطائفية، وما فَعَلَه ويفعله الآن من وحشية لا هوادة فيها، ومن همجية لا رحمة فيها .. من قتل للمدنيين والثوار، قتلاً وحشياً ذريعاً وعلى الهوية، والإجهاز على الجرحى، حتى زاد عدد القتلى على اثني عشر ألفاً، ، ولم ينجُ من القتل والاعتقال حتى الشيوخ والنساء والأطفال، كما وصل القتل للأطباء الذين يداوون الجرحى، وإغلاق المستشفيات التي تعالجهم، والاعتقال العشوائي، حتى زاد عدد المعتقلين على مائة ألف معتقل، وما يفعله بهم من تعذيب وحشي فاق التصور؛ من سلخ للجلود، وكسر للأعناق، وسرقة للأعضاء، وما يقوم به اليوم من تخريب للديار، واغتصاب للأموال، وإفساد للحرث والنسل، وأعظم من هذا كله؛ انتهاك للأعراض جهاراً نهاراً أمام محارمهن، ما جعله أشد على العباد، وأفسد للبلاد من أي محتل غاشم. فضلاً عن أن هذا النظام؛ لا يعرف عهداً، ولا يفي بوعد، ولا يألو في مواطن إلاً ولا ذمة، ولا يعرف قانوناً، ولا يلتزم بدستور، فهو نظام قمعي طائفي، مبني على القوة الاستخباراتية، والإرهاب الوحشي . إنَّ مثل هذا النظام لا يفكر في إصلاح، ولا ينفع معه حوار، بل إن الحوار يدفعه لمزيد من المماطلة والتسويف، لتنفيذ خططه، ولا تزيده المهل إلا مزيداً من الوقت، لإعانته على مزيد من إراقة الدماء، والاعتقالات والانتهاكات، بقصد إنهاك الثورة، والقضاء على الثوار، ولكن هيهات هيهات!! وعليه، فإن من حق الشعب السوري على الجامعة، وعلى منظمة التعاون الإسلامي، وعلى كل حر أبي ينصر الحق، أن يبذلوا قصارى جهدهم، ويفرغوا أعظم قواهم، لمساندة هذا الشعب المقهور في تحقيق مطالبه المشروعة. الفقرة الأولى: إلزام النظام بقبول مبادرة الجامعة العربية الأولى إن الشعب السوري يطالب الجامعة العربية، ودول العالم، بإلزام النظام السوري بقبول مبادرة الجامعة العربية التي تتضمن: 1- الإيقاف الفوري لكل أعمال العنف ضد المدنيين. 2- الإفراج عن المعتقلين فوراً. 3- سحب كل المظاهر العسكرية من المدن. 4- فصل الجيش عن الحياة السياسية. 5- محاكمة المجرمين والقتلة. 6- تعويض المتضررين. وفي حال رفض النظام مبادرة الجامعة العربية الأولى، فإننا نطالب بتدويل القضية عاجلاً، ليقوم المجتمع العالمي كله بمقاطعة النظام، و إجراء اللازم لإسقاطه. الفقرة الثانية: مبادرة توحيد المعارضة: نظراً لما يمر به المجلس الوطني والمعارضة من صعوبات، وما يعترضهم من عقبات داخلية وخارجية، وما حصل من ثغرات عرقلتهم عن أداء واجبهم. وحرصاً منا على وحدة كلمة المعارضة الشريفة، التي تتبنى مطالب الشعب والثوار، وسعياً منا لإعانة المجلس على القيام بمهامه, وتلبيةً لمطالب الشعب وثواره الملحة، فإننا نقدم هذه المبادرة العاجلة لتوحيد المعارضة، وبذل الجهود لتحقيق أهدافها: 1- توسيع رقعة المجلس من عدده الحالي، لدخول رموز وطنية، وتكتلات حزبية، ليستوعب أطياف المعارضة كلها، وبخاصة الثوار الذين يجب أن يكونوا معظم المجلس. 2- إعادة هيكلة المجلس حسب النظم الانتخابية. 3- إنشاء مجلس شيوخ (حكماء) مؤلف من 21 عضواً منتخباً من المجلس الوطني، تكون مهمته مناقشة القرارات الرئيسة التي تصدر عن المجلس، وإقرارها أو رفضها أو تعديلها بما يخدم مصلحة الشعب، وتقديم التوجيه له، ومراقبة أعماله وتقويمه وضبط تصريحات أفراده وإلزامه بمطالب الشعب، وتقديم مقترحات للمجلس الوطني للتصديق عليها حسب أنظمته. 4- وضع أنظمة شاملة للمجلس، وبناء هيكله، وإنشاء إداراته: ومن ذلك طرق تعيين المسؤولين فيه، وتفعيل آلية حركته، للتعجيل في تنفيذ مطالب الشعب. 5- أن يكون اختيار المسؤولين وأصحاب المهام فيه عن طريق الانتخاب. 6-أن تتخذ القرارات في المجلس بأغلبية الأصوات. 7- إنشاء لجان متخصصة فعالة، لخدمة أهدافه من أهل الكفاءات والخبرات، للقيام بالمهام الموكلة إليها على وجه السرعة. أعضاء المعارضة واجتماعهم: لئلا يضيع وقت المجلس، وتتحول جلساته إلى محاورات عقيمة، ومناقشات جدلية، يجب أن يعلم كل عضو من أعضاء المجلس؛ أن عمله منحصر في تحقيق مطالب الشعب، وتفعيلها لا معارضتها، وفي رفعها إلى الجهات المسؤولة لا دفنها في الأدراج، فكفانا في مجالسنا ضياعاً للأوقات، وهدراً للطاقات، وتضييعاً للأموال. ولكي تتوحد المعارضة وتأتلف، ولا تتفرق وتختلف، وتحفظ وقتها، وتدخر طاقاتها، وتوفر جهدها لأداء واجبها، يجب أن يكون محور اجتماعها على الأمور الآتية: 1- الإخلاص لله, ثم لهذا الشعب، والشفافية في التعامل، والصدق في القول, والأمانة في العمل، والخُلق في الحوار. 2- إنكار الذات، وتقديم مصالح الشعب على المصالح الشخصية، والطائفية والحزبية والقومية. 3- السعي في تحقيق مطالب الشعب حق السعي والقيام، وتحقيق أهداف الثورة, وهذا هو أساس بناء المجلس وضمان استمراره، فالمجلس يجب أن يكون مجلس عمل يحقق مطالب الشعب، لا مجلس مناقشة لمطالب الشعب. 4- الاجتماع على العمل، يتجب أن تجتمع المعارضة على العمل لا على القيل والقال، وأن يكون ترشيح المسؤولين لأجل خبراتهم وجهدهم وكفاءاتهم، لا لأجل انتماءاتهم، وحزبياتهم، وأنسابهم، وقومياتهم. ومن لا يلتزم بهذه المطالب ؛ فلا يحق له ادعاء تمثيل الشعب الثائر . الفقرة الثالثة: تحديد أهم مطالب شعبنا: تتلخص أهم مطالب شعبنا فيما يأتي: 1- حماية المدنيين عاجلاً بكل وسيلة ممكنة. 2- تهيئة مناطق آمنة معزولة عن سلطة النظام (ملاذات آمنة). 3- الحظر الجوي والمدفعي والصاروخي. 4- الإغاثة الإنسانية للشعب، وبخاصة الجرحى، وأهالي الشهداء والمعتقلون والمفقودون والمتضررون. 5- الإفراج عن المعتقلين، والضغط على النظام بكل وسيلة فوراً عاجلاً غير آجل، وإن المماطلة بإخراج المعتقلين واستمرار تعذيبهم حتى الموت وسحلهم، ما يكشف عن حقيقة النظام ومراوغته. 6- الاعتراف بالجيش الوطني الحر، ودعمه بما يلزم، نظراً لما يقترفه النظام من جرائم وحشية، واستعماله كل صنوف الأسلحة، بما فيها الأسلحة المحرمة دولياً، فإننا ندعو إلى دعم الجيش الوطني الحر، للدفاع عن الشعب، والذي يتكون من عناصر الجيش المنشقة. 7- مقاطعة النظام من كل دول العالم ومؤسساته الرسمية والأهلية، سياسياً واقتصادياً ودبلوماسياً وإعلامياً، وسلبه الشرعية الدولية. 8- تشكيل قوات ردع عسكرية عربية وإسلامية، يطالب الشعب دول الجامعة العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، وبخاصة الجار تركيا، بما للشعب السوري من حق الإسلام والعروبة والجوار، يطالبهم لإنقاذه من التقتيل والترويع والتجويع والتشريد، بتشكيل قوة ردع عسكرية، على غرار القوة التي شكلت للدفاع عن لبنان والكويت، فليس الشعب السوري بأقل دينا ولا عروبة ولا إنسانية من الشعوب الأخرى. قال تعالى: ﴿وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ ﴾ (الأنفال:72). والهدف من هذا كله إسقاط النظام بكل رموزه وأركانه. ومن المفيد أن يعلم؛ أن هذه المبادرة في تحديد مطالب الشعب، وفي توسيع المجلس قد حازت موافقة كل الشعب الثائر، وأغلبية الشعب الساحقة، وعليه ؛ فهذه المطالب مطالب حتمية لا تراجع عنها، ولا نقاش عليها ولا اعتراض. وكل معارض لا يلتزم بها ولا يدعمها ولا يعمل لتحقيقها، فهو ليس من المعارضة التي تمثل أغلبية الشعب الملزمة، ولا مكان له في المجلس الذي أنشئ ابتداء لتلبية مطالب الشعب،لا لخدمة النظام والتعامل معه. وعليه، فلا مجلس إلا مجلس يحقق الشروط، ولا أعضاء إلا أعضاء يبذلون قصارى جهدهم في سبيل تحقيق أمنيات شعبهم، لا في مناقشتها ومعارضتها. الفقرة الرابعة: طرق إسقاط النظام لإسقاط النظام علينا أن نبذل الجهود حسب الطرق الآتية: ‌أ- الثورة سلمية حتى إسقاط النظام، ولا يخرجها من هذه الصفة حالات الدفاع المشروع،عن النفس،أو العرض، أو المال وهو أمر تقره الشرائع السماوية، والقوانين الدولية. ‌ب- وحدة الصف في الداخل والخارج: يتمسك الشعب بكل أطيافه وفئاته بإسقاط الفتنة الطائفية، التي يحاول النظام إشعالها عن طريق التحريض الطائفي، ودفع بعض أطياف المجتمع لممارسة العنف والقتل، لمواجهة المحتجين والثوار في الشارع. ج- الحوار بعد تحقيق مبادرة الجامعة العربية الأولى الحوار طريق إسلامي مشروع وسبيل حضاري مرموق، ولكن مع من يصدق فيه، لا من يراوغ فيه ويسغل وقته، ونظراً لثبوت وحشية النظام وغدره، ومراوغته بتنفيذ الإصلاحات وخداعه، ومماطلاته بقبول مبادرات الجامعة العربية وتسويفاته، ليستغل الوقت لزيادة بطشه وتخريبه ، إذ ما زادته المهل إلا وحشية وظلماً، ولذلك الثقة فيه مفقودة، ولكي يثبت جديته، وحسن نيته، فلا بد أن يحقق مبادرة الجامعة العربية، حتى نتمكن من الحوار والتفاوض معه، وإلا فقد تقرر مبدأ إسقاط النظام، بكل رموزه وأركانه بكل وسيلة متاحة مشروعة، دون أي تفاوض معه أو حوار. د‌- تقوية الجيش الوطني الحر: نظراً لما يقترفه النظام من جرائم وحشية في استعماله كل صنوف الأسلحة بما فيها الأسلحة المحرمة دولياً، فإننا ندعو إلى دعم الجيش الوطني الحر للدفاع عن الشعب، حيث يتكون من عناصر الجيش المنشقة. هـ_الدعم العربي والإسلامي، بكل أنواعه حتى تتحقق مطالب الشعب، وأهداف الثورة . ه- طلب مساعدة الدول العربية والإسلامية، فإن تعذر طلب تدويل القضية. الفقرة الخامسة: تصور آلية انتقال السلطة: تنقل السلطة بإحدى الطرق الآتية: 1- الطريقة السلمية وهي أن يتم إقناع النظام بتسليم السلطة لحكومة وطنية تعددية مدنية مؤقتة، تحت رعاية الجامعة العربية أو منظمة التعاون الإسلامي، ورحيل رموز النظام وأركانه، وتغيير حقيقي وكلي لكل هيكلة النظام. 2- استلام السلطة من قبل ضباط الجيش الشرفاء ويتم ذلك بتنازل من النظام لضباط شرفاء معتدلين، أو بانقلاب عسكري، ونتولى نحن إقناع الشعب بالرضا بهذا الحل المؤقت إلى حين قيام حكومة مؤقتة، وانتخابات حرة. 3- القصف العربي أو الإسلامي بعد الحظر الجوي وما شابهه من مطالب، لا مانع من قصف عربي أو إسلامي، لأهم المراكز الحساسة التي لا تزيد على عشرة مواقع، ثم يخير النظام بين الاستمرار في القصف على غرار الوضع الليبي، أو تسليم السلطة بالتدرج ضمن شروط الثوار. 4- إنشاء حكومة وطنية في المنفى، من أعضاء من الداخل والخارج تقوم بمهامها خارج القطر، وتكون مستعدة لاستلام السلطة فور سقوط النظام. 5- دعم الجيش الوطني الحر دعماً قوياً، وتوفير مناطق آمنة له، ليتمكن من إسقاط النظام، بنفسه دون تدخل خارجي، ثم استلام السلطة إلى حين قيام حكومة وطنية شعبية. فالمتظاهرون السلميون، بحماية من الجيش الوطني الحر، قادرون بأنفسهم – بعد إذن الله- على إسقاط النظام دون تدخل إقليمي أو أجنبي . ومن البدهي؛ أن مجرد وجود مناطق آمنة سيدفع معظم الجيش السوري للانشقاق، وفي هذا إنهاء للنظام الذي يعتمد على الجيش، وقوة للجيش الوطني الحر، فيستلم زمام الأمور، ويكون صماماً للحيلولة دون وقوع حرب أهلية. وهذه القضايا تحتاج إلى تفصيل حين الحاجة . الانتقال إلى المستقبل : 1- بعد سقوط النظام برموزه وأركانه المجرمة، تشكل حكومة من ذوي الاختصاصات “تكنوقراط” من خمسة وعشرين وزيراً، من أجل إدارة البلاد، والتأسيس للانتقال إلى دولة شعبية تقوم على الشورى (ديمقراطية) مدنية تعددية تكفل حرية المواطنين وكرامتهم وأمنهم، وكذلك تكافؤ الفرص والمساواة التامة بينهم أمام القانون . 2- خلال سنة من سقوط النظام، تتعهد الحكومة الانتقالية المشار إليها آنفاً، بالتحضير لإجراء انتخابات لجمعية تأسيسية، ثم حكومة تعددية مدنية شورية (ديمقراطية). 3- تلتزم الحكومة دستور عام 1953م، إلى حين وضع دستور دائم للبلاد، مستوحى من دستور عام 1953م، وعلى أن تضم الجمعية التأسيسية خمسمائة عضو موزعين على المناطق السورية، وفقاً لقانون انتخابات مؤقت من أجل تلك المرحلة . 4- محاسبة جميع مجرمي النظام على ما اقترفوه من جرائم بحق الشعب مشيرين إلى أن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم لأنها جرائم ضد الإنسانية . 5- نؤكد على احترام الاتفاقيات الدولية، وحقوق الإنسان، والتفاعل مع المنظمات الدولية، من أجل خدمة الإنسانية، وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للبلاد العربية والأجنبية، والسعي لإقامة علاقات متوازنة مع كل البلدان، بما فيها دول الجوار مبنية على المصالح المشتركة. 6- يجب أن يؤسس النظام المقبل لسورية المستقبل مبدأ فصل السلطات،وتكريس الاستقلال الحقيقي للقضاء . 7- يجري تفعيل دور المحكمة الدستورية، وتوسيع صلاحياتها،لمراقبة القوانين، ومدى توافقها مع الدستور. 8- ينبغي تفعيل دور مجلس الدولة، باعتباره هيئة للقضاء الإداري، وتوسيع صلاحياته، من أجل البت في دعاوى المواطنين ضد الدولة، وكذلك الموظفين الذين ينتهكون القوانين المرعية الإجراء. 9- توصي الثورة السورية السلطات المقبلة، بأن تعمل على التأسيس للحوار والتفاهم بين أطياف المجتمع المختلفة، لأن الحوار والتفاهم هما الطريق الوحيدة والمثلى لحل الخلافات،ويتم ذلك بشفافية عالية ويجب التأسيس لرفض كل أشكال العنف والتطرف وإرهاب الآمنين من مدنيين وسواهم. 10- التأسيس لثقافة التناصر والتعاضد بين أفراد الشعب السوري، لردع الظلم والقهر والاعتداء دون النظر إلى الخلفيات الثقافية، أو الأثنية، كما ينبغي التأسيس لتعاون الشعب السوري وتكافله على الحق والخير، لبناء هذا البلد، بغض النظر عن الدين، أو القومية أو المذهب. 11- نبذ الطائفية بكل أشكالها، وبث روح التعايش لكي يعيش الشعب السوري في جو من التسامح والخير، وأن يشعر جميع السوريين بأن سورية بلد لأبنائه كافة، بغض النظر عن الديانات والعروق، ولهم حقوقهم وعليهم واجباتهم في إطار أحكام الدستور. 12- نؤكد على ضرورة التنمية البشرية لجميع المناطق السورية، وبخاصة المناطق التي كانت مهملة خلال نصف قرن مضى، كمنطقة الجزيرة، ومناطق الكرد، وجبال العلويين التي أهملت، فتُنمّى من أجل زيادة الدخل القومي، ورفاه المجتمع السوري، بكل فئاته وأطيافه، دون النظر إلى دين أو عرق أو مذهب. 13- تعويض المتضررين على أيدي النظام من الثوار وعائلات الشهداء ومداواة الجرحى. 14- نؤكد على أن هذه الثورة ليست ثورة فئة أو جماعة أو حزب أو دين متطرف، إنما هي ثورة شعب رضع الحرية بفطرته الدينية السليمة البريئة، ويمكن اختصار ما سبق بما يأتي: أ‌- لا للتطرف والعنف والإرهاب بكل أشكاله الدينية وغيرها. ب‌- لا للطائفية والعنصرية والحرب الأهلية. ت‌- لا للإقصاء والتفريق في المواطنة. ث‌- لا للإستئثار في المال والمناصب بغير حق. ج‌- لا للظلم والأذى والإعتداء على أحد لدين أو مذهب أو قومية. ح‌- نعم للحرية والعدالة والكرامة للجميع. خ‌- نعم للتسامح والتعايش والوئام بين الجميع. د‌- نعم للوحدة الوطنية تحت شعار: سورية للجميع. ذ‌- نعم للتعددية السياسية، والمشاركة الشعبية. ر‌- نعم للسلام والأمان. خاتمة ومناشدة : إن بقاء هذا النظام سيكون له أثر سلبي على المنطقة برمتها، فهو كالصاعق في المنطقة، مستعد للانفجار في أي مكان وزمان، وإن أي ظن أن هذا النظام سَيَصْلُح أو سيصلِح، إنما هو غفلة عميقة عن حقيقة هذا النظام البطاش، أو وقوف مع الظلم والطغيان، وإن أي تأخر في ذلك يعني؛ خدمة النظام، والإذن له للاستمرار في وحشيته الممنهجة، وفي ظلمه الكبير، وفتح باب لحرب أهلية، ..ونشوء جماعات متطرفة مسلحة، وفتح باب شر مستطير، يتهدد الأمن في المنطقة كلها، وإن ما يُتخوف منه من حرب أهلية، أو إقليمية، أو فوضى في البلاد أو نشوء جماعة متطرفة، تؤثر على الشعب السوري، وعلى دول الجوار فهو تخوف في محله، وذلك إذا تأخر تحقيق مطالب الشعب، وبقي هذا النظام لأنه يسير في هذا الاتجاه، تهديداً للشعب، ولدول الجوار، وللعالم كله، ولا محل لهذا التخوف البتة، إذا ما أُسرع في نصرة الشعب، وتحقيق مطالبه وأسباب نصرته. وإن أي ظن في أن التأخير والمماطلة ستدفع الشعب السوري للملل والسآمة، والتوقف عن ثورته، هو ظن خائب بإذن الله، ولن ينفع إلا مزيداً من سفك الدماء واعتقال النبلاء لذلك؛ من مصلحة الجميع الإسراع في تحقيق مطالب الشعب . وسيتحمل المسؤولون المقصرون بحق الشعب السوري مسؤوليتهم، أمام الله، ثم أمام الشعب السوري، والشعوب العربية والعالمية ﴿وَقِفُوَهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ﴾. وإننا نناشد الدول التي لم يتضح لها الوضع الصحيح في سورية، فوقفت مع النظام أن تراجع موقفها، وأن تتثبت من تقاريرها، وأن لا تقدم المصالح السياسية، والمجاملات الدولية، على مصالح الشعب الذي هو الباقي، والسياسة والأنظمة هي الزائلة. إن شعب سورية اليوم يذبح ذبح الدجاج… فهل نبقى صامتين. إن إخوانكم من الشيوخ والنساء والأطفال يستصرخونكم ألا من مصرخ. إن الشعب السوري الذي وقف معكم من قبل يستغيث بكم اليوم.. ألا من مغيث يرد الجميل. إن جيرانكم يستجيرون بكم ألا من مجير يقوم بحق الجوار؟؟!! هل من معتصم أم خلت الديار من معتصم ؟؟!! نناشدكم الله يا أهل المروءة… نناشدكم الإيمان الذي في أفئدتكم، والرحمة التي في قلوبكم، والضمير الذي في صدوركم، أن تتخذوا مواقف جدية وفاعلة، لإنقاذ شعب سورية رجالاً وشباباً ونساءً وأطفالاً. وإن الشعب السوري لن ينسى الشعوب والدول التي وقفت معه، كما أنه لن ينسى كذلك الأنظمة التي وقفت إلى جانب النظام، وأيدته على ظلمه وبغيه، مهما كانت المسوغات. وما ينبغي أن يعلم؛ أن الشعب مستمر في تحقيق مطالبه، وفي بذل تضحياته، ولو لم يقف أحد معه، فكفى بالله ولياً، وكفى بالله نصيراً .{إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلا غَالِبَ لَكُمْ} فوالله ما أنتم إلا في ابتلاء، ليرى الله أعمالكم، هل ستنتصرون للمظلومين، أم تخذلونهم وتسكتون عن الظالمين؟؟؟ ﴿ولو يشاءُ اللهُ لانتصرَ منهم ولكن ليبلُوَ بعضَكم ببعضٍ﴾ اللهم اشهد بأنَّا بلَّغنا ، اللهم اشهد بأنا بلَّغنا ، اللهم اشهد بأنا قد بلَّغنا . والنصر لثورتنا، والمجد والعزة لشعبنا، والخِزي والعار لكل من عارض ذلك. عدنان محمد العرعور

إلى ثوار شعبنا الحبيب رجالاً، وشباباً، ونساءً . ملخص فيديوهات معرة النعمان وريفها يوم الجمعة جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 جرجناز جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011. http://youtu.be/zYoRrWW7lyQ خان شيخون جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/72y_1lBGB5U مجلس عزاء لوفاة الجامعة العربية في جرجناز في جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011. http://youtu.be/feeepLZESDU الدير الشرقي جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/a_RtVvDvsOs خان السبل جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/2BLbWJD9Q9g معرشورين جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/sdCyanSAiPM ناحية التمانعة 16-12-2011 جمعة الجامعة العربية تقتلنا http://youtu.be/pOpbdTk0jhA معرشمشة جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/zyMpXI0xEio معرشمشة مراسم تشييع الجامعة العربية 16-12-2011 http://youtu.be/0XDrzKErKqU بابولين- جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/NcHUH0bD124 التح – جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/vEqXgnvKYA8 الصالحية- جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/Js0Nkot1FEA الغدفة جمعة الجامعة العربية تقتلنا 16-12-2011 http://youtu.be/VbkmEHl9aIg الغدفة مظاهرة نسائية في جمعة الجامعة العربية تقتلنا http://youtu.be/kZHt4dKZR_E

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: